علاج للزكام في يوم واحد وأسبابه وأعراضه

كتابة: نجوى - آخر تحديث: 28 مايو 2021
علاج للزكام في يوم واحد وأسبابه وأعراضه

علاج للزكام في يوم واحد وأسبابه وأعراضه أمر بالغ الأهمية، لأن نزلة البرد أو الرشح أو الزكام أمر متكرر الحدوث وشائع، وكل أسباب الزكام ملخصة في عبارة واحدة وهي العدوى الفيروسية بالجهاز التنفسي العلوي وبالتحديد الحنجرة والأنف، ولكن المشكلة ليست أسباب الإصابة بالزكام بل عدد وأنواع الفيروسات المسببة للزكام، وهذا لأن هناك أنواع عديدة وكثيرة منها، ولحسن الحظ أن الإصابة بنزلة برد أو زكام أمر تختفي أعراضه بمرور الأيام، ولكن يمكن أن تدوم لفترة أطول بحالة المدخنين، كما يمكن أن تطول إذا كان الشخص مصاب بنوع فيروسات خطير.

نزلات البرد أو الزكام

الرشح أو الزكام أو نزلات البرد أمر يحدث نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية تنفسية، وتصيب هذه العدوى الأنف كما يمكنها إصابة القصبة الهوائية والحلق والجيوب الأنفية والشعب الهوائية والقصبة التنفسية، ولكن لا تصل للرئتين.

والجدير بالذكر أن عدد الفيروسات التي تستطيع إصابة الإنسان بزكام هي 250 فيروس الهربس الأنفي هو أكثر الأنواع  شيوعاً، وطبقا لتنوع الفيروسات المسببة للزكام فإن الأعراض التي يتسبب بها كل فيروس تختلف عن أعراض الفيروس الآخر، ولهذا فإن نزلات البرد أو الزكام تدوم إلى 5: 10 أيام بناءً على نوع الفيروس، وبالرغم من ذلك فهناك أنواع فيروسات تتسبب في دوام الأعراض لأسابيع [1].

سبب الإصابة بالزكام

إن الزكام أو نزلة البرد أو الرشح يحدث نتيجة الإصابة بأحد أنواع الفيروسات الآتي ذكرها:

  • Rhinovirus أو الفيروسات الأنفية: هذا النوع يتسبب في الإصابة بالزكام بنسبة 10: 40٪.
  • Respiratory syncytial virus أو الفيروس المخلوي التنفسي: هذا النوع يتسبب في 20٪ من حالات الزكام.
  • Coronavirus أو الفيروسات المكللة: هي أحد أنواع الفيروسات المسببة للزكام، وهذا النوع يتسبب في إصابة 10٪ من حالات الزكام.
  • Influenza أو النزلة الوافدة.
  • Adenovirus أو الفيروسات الغذائية.
  • Parainfluenza أو نظيرة النزلة الوافدة، والتي تتسبب في أعراض مشابهة لأعراض الزكام العادي ولكن يكون مصحوب هذا النوع من الزكام بمرض أكثر خطورة أو بالتهاب رئوي.
  • Echovirus أو الفيروسات الإيكوية.
  • Coxsackie virus أو الفيروسات الكوساكية، والتي تتسبب أيضاً في أعراض متشابهة مع أعراض الزكام العادي، ولكن في الأغلب لا يتسبب هذا الفيروس في ظهور أعراض الزكام المعتادة بل يتسبب في حمي.

ليس من السهل تحديد نوع الفيروس المسبب للزكام أو تمييزه بناءً على الأعراض التي تظهر بسببه فقط، بل يمكن تمييزه بناءً على شدة الأعراض مثل RVS الذي يتسبب في الإصابة بالزكام الخفيف أو بناءً على العمر مثل نظيرة النزلة الوافدة المصيبة للأطفال.

ويمكن التعرف أيضاً على الفيروسات المسببة للزكام بناءً على مواسم انتشارها، وهذا يعني أن أغلب المصابين بنزلة البرد في الخريف ونهاية الربيع يصابون بنظيرة النزلة الوافدة أو الفيروسات الأنفية، في حين تتسبب الفيروسات المكللة والغذائية والتنفسية في الزكام بفصلي الربيع والشتاء، والفيروسات الكوساكية والايكوية تتسبب في المرض في الصيف.

يمكن أن تؤدي الفيروسات التنفسية التي تسبب الزكام إلى ظهور المرض والأعراض من جديد عند الإصابة به مرة أخرى، ولكن في الأغلب تكون الإصابة الثانية أقل حدة من الإصابة الأولى.

علامات الإصابة بنزلات البرد أو الزكام

يمكن للإنسان الإصابة بنزلة البرد أو الزكام في خلال يومين من ظهور أعراض الإصابة، وعندما يبدأ المرض يعاني الإنسان من مخاط كثيف وانسداد في الأنف، وبالرغم من تشابه أعراض الزكام والأنف إلا أن أعراض الإنفلونزا أكثر سرعة وحدة.

لهذا يعاني المريض المصاب بالإنفلونزا من إجهاد وألم شديد وصداع وقشعريرة وسعال، ويمكن أن يؤدي الإصابة بالإنفلونزا إلى التهاب أو حساسية الجيوب الأنفية والذي يستدعي الذهاب للطبيب، وأما عن الزكام فتتمثل أعراضه في التالي:

  • التهاب الحلق.
  • العطس.
  • السعال.
  • انسداد الأنف.
  • سيلان الأنف.
  • آلام العضلات.
  • الصداع.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • زيادة الدموع.
  • جفاف الحلق.
  • فقدان حاسة الشم
  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • زيادة الإفرازات الأنفية.
  • تضخم بالغدد اللمفاوية.
  • الشعور بانزعاج وضيق في الصدر.
  • القشعريرة.
  • صعوبة في التنفس بشكل عميق.

اقرأ أيضاً: ما هو علاج احتقان الحلق الشديد وما أسبابة

علاج للزكام في يوم واحد وأسبابه وأعراضه

لا يمكن للإنسان أن يعالج من الزكام بيوم واحد، وهذا لأن الأعراض تأخذ من 4: 10 أيام وأكثر من ذلك عند المدخنين، ولكن هناك علاجات يمكنها أن تخفف الأعراض بيوم واحد وهي كالآتي:

  • احتساء السوائل المختلفة يخفف من حدة الاحتقان كما يقي الجسم من الجفاف، لهذا يفضل شرب العصائر والماء بكثرة بجانب الليمون الساخن والعسل، ويفضل الابتعاد عن الشاي والقهوة والمشروبات الكحولية.
  • الغرغرة بمحلول ملحي من أجل تهدئة التهاب الحلق، والمحلول الملحي يتم تحضيره عبر وضع ½ ملعقة ملح بكوب ماء فاتر، وبالنسبة للأطفال يمكن استعمال الماء الفاتر في الغرغرة، وليست الغرغرة هي الوحيدة المجدية في تخفيف التهاب الحلق بل إن بخاخات الحلوى الصلبة وبخاخات الحلق تساعد بتهدئة الالتهاب.
  • استعمال قطرات الأنف المالحة لتجفيف الاحتقان وعلاج انسداد الأنف، ويمكن للرضع استعمال هذه القطرات لأنها آمنة للغاية، وطريقة استعمالها تتم عبر وضع القطرة بفتحة الأنف ثم استعمال شفاط الأنف.
  • تناول الفيتامينات مهم للغاية في القضاء على أعراض الزكام في يوم واحد.
  • تناول القنفذية قبل الإصابة بالبرد أو الزكام يمكنه أن يقلل من شدة ومدة أعراض المرض، ولكن بعض الدراسات قدمت تأكيدات على أن تناول القنفذية غير مفيد في علاج الزكام.
  • استعمال الزنك في اليوم الأول من الزكام يقلل من الأعراض للغاية، ولكن الأفضل الذهاب للطبيب قبل استعماله.
  • العسل من العلاجات الطبيعية التي تساهم بتقليل أعراض الزكام والسعال، وخصوصاً لدى الأطفال في الليل، ولكن ممنوع منعا باتا إعطاء الأطفال الأقل من عام العسل، وهذا بسبب احتمالية إصابتهم بالتسمم الغذائي بسبب أن البكتيريا النافعة في الأمعاء لم تكن قد نمت بهذا الوقت.

أفضل العلاجات المنزلية للتخلص من أعراض البرد والزكام

بجانب علاج للزكام في يوم واحد وأسبابه وأعراضه التي ذكرناها توجد علاجات وطرق أخرى منزلية يستطيع استخدامها المريض للتخفيف من أعراض المرض، وهذه العلاجات كالآتي:

  • إن الإصابة بالزكام تتسبب في الشعور بالإرهاق بشكل كبير لهذا الأفضل للمصاب أن ينام لعدد ساعات كافية لكي يرتاح ولكي تتحسن صحته ويستعيد نشاطه وحيويته في فترة قليلة.
  • تناول حساء الدجاج والخضار يقلل من أعراض الزكام في يوم واحد، وهذا لأنه يعزز جهاز المناعة بجانب أنه مضاد للالتهاب، يمد الجسم بالطاقة اللازمة لمحاربة نزلة البرد أو الزكام، ويحتوي على معادن وفيتامينات بنسبة مرتفعة.
  • جذر الزنجبيل يحتوى على بعض الخصائص المضادة للفيروسات والبكتيريا، بجانب أنه يقوي الجهاز المناعي ويعالج التهاب الحلق، وبذلك فهو مفيد في تقليل الأعراض خلال يوم واحد.
  • إن النعناع يحتوي على المنثول، والمنثول عبارة عن مادة فعالة في التخلص من أزمات البرد والزكام، ويمكن استخدام زيت النعناع أيضاً لتقليل الأعراض، وهذا عبر وضعه على الصدر.
  • استنشاق البخار بالحمام الساخن يمكنه أن يخفف من احتقان الأنف، ويمكن تحضير الحمام الساخن عبر وضع كمية من الماء المغلي بوعاء ثم وضع الوجه بالوعاء بدون ملامسة المياه وتغطية الرأس بمنشفة حتى لا يتطاير البخار، وبذلك فإن البخار يهدي الحلق والأنف.
  • إن تنظيف الأنف بطريقة صحيحة يساهم بفتح الممرات التنفسية بقدر الممكن، وهذه الطريقة تتمثل في سد أحد ممرات الأنف ثم النفخ من خلال الممر الآخر والعكس.
  • إن استعمال المرطبات يمكنه أن يقلل من أعراض البرد سواء كانت سعال أو التهاب حلق أو احتقان أو غيرها.

قبل أن تعرف علاج للزكام في يوم واحد وأسبابه وأعراضه عليك بمعرفة ما يعينه الإصابة بنزلات البرد أو الزكام، بجانب معرفة سبب الإصابة بالزكام، وعلامات الإصابة بنزلات البرد أو الزكام، وأفضل العلاجات المنزلية للتخلص من أعراض البرد والزكام، وهل يمكن فعلا الشفاء من الزكام بيوم واحد.

المراجع

  1.   ar.wikipedia.org ، علاج للزكام في يوم واحد ، 28-5-2021
285 مشاهدة
error: Content is protected !!