أوقات إخراج زكاة الفطر

كتابة: يارا - آخر تحديث: 2 مايو 2021
أوقات إخراج زكاة الفطر

أوقات إخراج زكاة الفطر والحكمة منها وأفضال زكاة الفطر على حياة المسلمين هو ما سنقوم بالتعرف عليه من خلال موضوع مقالنا اليوم، فمن المعروف عن زكاة الفطر بأنها الصدقة التي يقوم المسلمون بإخراجها عند نهاية رمضان والإفطار بعد ذلك وقد جاء هنا الارتباط بين الزكاة و الفطر لارتباطه بنهاية الشهر المُعظم وبداية فطر المسلمين.

متي يجب على المسلمين إخراج زكاة الفطر

من موضوع أوقات إخراج زكاة الفطر  نستطيع أن نقول أنه في كثير من المواضع اختلف الفقهاء حول الكثير من الأمور في الدين الإسلامي وأحد تلك المواضع هي موعد وجوب إخراج زكاة الفطر للمسلمين حيث جاء اختلاف الفقهاء هنا في موضعين نستطيع توضيح هذا المواضع كالآتي :

  • الوارد عن الشافعية والحنابلة

أوضح الفقهاء في كل من المذهبين الشافعي والحنبلي بوجوب إخراج زكاة الفطر بعد غروب شمس آخر أيام شهر رمضان أي بنهاية اليوم وهي ليلة عيد الفطر واستدلوا على صحة رأيهم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي جاء عن ابن عباس حيث قال “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طُهرة للصائم من اللغو والرفث وطُعمة للمساكين” حيث أوجبها رسول الله صلى الله عليه وسلم عند إفطار الصائم حيث أن الإفطار لا يتم إلا بغروب الشمس وبغروب شمس آخر أيام شهر رمضان يجب إخراج زكاة الفطر.

  • الوارد عن المالكية والحنفية

قد جاء عن أغلب الفقهاء من المذهب المالكي والحنفي رأي يختلف بعض الشيء عن المذهبين الشافعي والحنبلي حيث قالوا أن زكاة الفطر تجب عند طلوع فجر أول أيام عيد الفطر فاعتبروا أن الإفطار لا يتم إلا بفجر ذلك اليوم ورجحوا رأيهم بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قد جاء عن ابن عمر “أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يُخرج صدقة الفطر قبل أن يخرج وكان يأمرنا أن نُخرجها قبل الصلاة وكان يُقسمها قبل أن ينصرف ويقول صلى الله عليه وسلم أغنوهم عن الطواف في هذا اليوم” حيث أوضح رسول الله صلى الله عليه وسلم أن إغناء الفقراء يكون مطلع أول أيام عيد الفطر ويكون ذلك قد تحقق بمطلع فجر أول أيام العيد.

اقرأ من هنا : استعلام عن معاملة بيت الزكاة من خلال بوابة حكومة الكويت

أي الأوقات أفضل لإخراج زكاة الفطر

كان الخلاف موجود بين الفقهاء أيضا حول ذلك الأمر من أفضل الأوقات لإخراج الزكاة حيث ورد هذا الخلاف في رأيين وهما :

  • الرأي الأول

جاءت أول الأقوال كأول أقوال الوجوب حيث اتفق فيه كل من المالكية ولكن هذه المرة مع الشافعية حيث جاء المالكية برأيهم عن ابن عمر رضي الله عنه حيث كان يقوم بإخراج زكاة الفطر قبل يوم أو يومين من بداية أيام عيد الفطر وأجازوا بإمكانية إخراجها أول أيام عيد الفطر ولكن قبل صلاة العيد واتفق في ذلك الرأي الشافعية وقاموا بتأييده.

  • الرأي الثاني

اختلف الرأي الثاني كثيراً عن أي رأي  يسبقه حيث أوضح الحنفية بأن زكاة الفطر يجوز إخراجها من بداية شهر رمضان إلى آخره وقاموا بتدعيم رأيهم بحجة أن السبب من زكاة الفطر هي الإفطار والصوم وتواجد أحد السببين يسمح للمسلمين إخراجها دون أي مشكلة.

الحكمة وراء توقيت إخراج زكاة الفطر

نعرف جميعاً أن الشرع في الدين الإسلامي أوجب زكاة الفطر والتي هي تطهير للمسلمين الصائمين وكفارة للذنوب والمعاصي نتيجة نقص صومه لأي سبب من الأسباب، وقد جاءت الحكمة وراء زكاة الفطر بأنها بمثابة إغناء لآخذها وأهله عن باقي الناس في أيام عيد الفطر وجاءت أيضاً الحكمة من التوقيت بأن يتمكن الذي يقوم بإخراج الزكاة من إخراجها وآخذها من الاستفادة منها.

اقرأ من هنا : مقدار زكاة عيد الفطر المبارك 2021

الوقت المكروه فيه إخراج زكاة الفطر

هناك بعض الأوقات التي اختلف عليها العديد من الفقهاء حول إخراج زكاة الفطر فيها حيث تعتبر تلك الأوقات من الأوقات المكروهة حيث جاء الوارد عن الشافعية بأن من الأوقات المكروه إخراج زكاة الفطر فيه تأخير الزكاة عن صلاة عيد الفطر وجاء الوارد عن الحنابلة بأن الوقت المكروه لإخراج زكاة الفطر تأخيرها لنهاية عيد الفطر وما جاء عن المالكية بتوضيحهم أن زكاة الفطر لا تسقط عن صاحبها بتخطي زمنها إنما هي زكاة واجبة مفروضة تبقي دين في رقبة المسلمين وأجازوا إخراجها بعد صلاة العيد، أما ما جاء عن الحنفية بأنهم رأوا أن لا مكروه في إخراج زكاة الفطر بعد العيد.

أوقات تم تحريمها على المسلمين لإخراج زكاة الفطر

أيضا يعتبر الوقت المُحرم على المسلمين فيه إخراج زكاة الفطر أحد المواضع التي اختلف فيها مجتمع الفقهاء حيث جاء الاختلاف في موضعين كالآتي :

  • الموضع الأول

جاء التحريم في هذا الموضع المُتفق عليه من قبل المالكية و الشافعية والحنابلة في إخراج زكاة الفطر متأخرة عن يوم العيد حيث أنها لا تسقط كما ذكرنا من قبل عن حاملها ولكنها تبقي دين في رقبته ويأتي هذا للأغنياء أما للفقراء فلا حرج عليهم من تأخيرها إن لم يتمكنوا من إخراج قبل صلاة العيد، لأن الغرض من زكاة الفطر هي إغناء الفقراء أول أيام العيد بهدف إدخال السعادة و السرور على بيوتهم.

  • الموضع الثاني

اختلف في هذا الموضع الحنفية عن كل من المالكية والشافعية والحنابلة حيث أجازوا بالتأخير أو التعجيل لزكاة الفطر حيث أنه لا توجد أي مشكلة من إخراجها قبل يوم الإفطار أو بعده وأكدوا صحة رأيهم بأنها عبادة مالية لا تسقط عن العبد المسلم إلا حينما يقوم بأداء ما عليه، وأيضا أجازوا إمكانية إخراجها من بداية السنة وقاموا باعتبارها كالزكاة، ولكن لابد من إيضاح أن تأخير زكاة الفطر عن وقتها تجعل على صاحبها إثم ويجب على صاحبها قضائه ولا تسقط إلا بأدائها لمستحقيها وجاء ذلك بإجماع من جميع المذاهب.

هكذا نكون قد انتهينا من سرد كافة التفاصيل عن موضوع مقالنا اليوم أوقات إخراج زكاة الفطر ووجوبها والحكمة من وراءها والكثير من التفاصيل حولها نتمنى أن تعم الفائدة عليكم وأن ينال المقال إعجابكم.

المراجع

  1. ar.wikipedia.org، زكاة الفطر،1/5/2021
82 مشاهدة
error: Content is protected !!