الحجر المنزلي والمؤسسي..تعرف على شروط كل منهما

كتابة: اريج - آخر تحديث: 5 يونيو 2021
الحجر المنزلي والمؤسسي..تعرف على شروط كل منهما

الحجر المؤسسى والعزل المنزلى مصطلحات موجودة منذ قديم الأزل ولكن شاع إستخدامها بين الناس فى الآونة الأخيرة وذلك بسبب إنتشار فيروس كورونا المستجد (covied 19) فهى مصطلحات طبية خاصة بأى مرض معدى ويتم تطبيقها للعناية بالمصابين و الذين خالطوا مصابين وحماية الأصحاء من العدوى وفيما يلي سنتعرف على ماهية الفرق بين الحجر المؤسسي والعزل المنزلى.[1]

أهمية الحجر المؤسسي

الحجر المؤسسي : المقصود به تقييد حركة الأشخاص الذين خالطوا أشخاص مصابين ولم يطبقوا الإجراءات الإحترازية أو من ذهب إلى مستشفى بها عزل أو من يعاني من الحرارة المرتفعة أو من هو قادم من خارج البلاد ويتم الحجر الصحى من قبل ظهور العدوى على المريض أو أى من أعراضها وتتمثل الأعراض فى الآتى:-
الإسهال
إحتقان شديد بالحلق
حرارة مرتفعة عن 38 درجة
صداع وهمدان بالجسم
فقدان حاسة الشم والتذوق
ويكون الحجر فى مراكز معينة أو فى المنزل ولا يعنى الحجر بأنك تنعزل عن أقرانك وأحبابك ولكن بالتعامل السلمي معهم وإتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية مع من هم مطبق عليهم الحجر الصحى وهى: –
يجب أن تظل بعيدًا عن الآخرين قدر الإمكان، خاصة الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأعراض حادة إذا كان الشخص مصاب بالعدوى وأصحاب الأمراض المزمنة.
المحافظة على ارتداء الكمامة إذا لم يتمكن من تجنب مخالطة الآخرين
-إرتداء القفازات.
-إستخدام المطهرات وغسل اليدين جيدا.
– الحفاظ على أخذ مسافة لا تقل عن 6 أقدام فى التعامل.
وعلى هذا يتم الحجر الصحي لمدة لا تقل عن 14 يوم حتى يتم التأكد من إصابة الشخص أم لا
فى حال إصابته يتوجه إلى المشفى ليتلقى العلاج المناسب وفى حال عدم إصابته يتعايش مع حياته مع الحفاظ على الإجراءات الإحترازية والتباعد الإجتماعى.

إقرأ أيضاً:- الحجر الصحي المؤسسي للقادمين للمملكة

طريقة العزل بالمنزل

الحجر المنزلي: يقصد به عزل الأشخاص الذين تأكدت إصابتهم بالعدوى عن غير المصابين وتلقى العلاج المناسب وبدء رحلة شفائهم حتى لا يتسببوا بالعدوى لغيرهم.
ويقيد العزل حركة الشخص المصاب بالعدوى عكس الحجر للحد من انتشار الفيروس، ويمكن أن يحدث العزل في المنزل أو داخل المستشفى أو أحد مؤسسات الرعاية الصحية، وفقا للحالة الصحية للمريض.
وأثناء فترة العزل يجب على الشخص المصاب الإحتفاظ بالإجراءات الاحترازية .

ونظافة المكان الذي يكون به بالمطهرات،وتعقيم أى شئ يلمسه بيديه.في المنزل حتى تتعافى. إن معظم المصابين بفيروس كورونا المستجد تكون الأعراض لديهم خفيفة وغير مؤثرة على حياتهم إلا أن هناك بعض المصابين تكون الأعراض لديهم حادة ومؤثرة على حياتهم ويتمثل هؤلاء المصابين فى أصحاب الأمراض المزمنة كمرضى (القلب،السكر،الضغط،أمراض الكلى،الربو،حساسية فى الصدر) لذلك يجب العمل أثناء فترة العزل كالآتى:-
-لا يجب على المريض الذهاب إلى الأماكن العامة والمدارس وأماكن العمل. -استخدام أدوات خاصة به بمفرده.
-تعقيم الحمام بعد الانتهاء من استخدامه.
-يجب على المريض المكوث في المنزل لمدة 10 أيام بعد اكتشافه إصابته بالعدوى.
و3 أيام بعد تعافيه من المرض ويقصد بالتعافي
هنا هو انخفاض درجة حرارة المريض للنسبة
المعتادة وهي 37 درجة مئوية لمدة لا تقل
عن 72 ساعة دون الحاجة إلى استخدام
الأدوية الخافضة للحرارة مثل تايلينول
واختفاء الأعراض المصاحبة للعدوى كضيق
التنفس وإستعادة حاستي الشم والتذوق .
وبعد مرور فترة العلاج والتأكد من التحاليل
اللازمة من خلو الشخص من العدوى تنتهى فترة العزل .
وفى النهاية إن الأشخاص الذين قضوا فترة الحجر والعزل لا يمثلون أى خطر صحي على الأشخاص الأصحاء وذلك بعد إجراء التحالليل والتأكد من خلوهم من المرض.

المراجع

  1. ar.wikipedia.org، الحجر الصحي،5/6/2021.
529 مشاهدة
error: Content is protected !!