حكم دخول غير المسلمين مكة

كتابة: اسماء ابو الفتوح - آخر تحديث: 10 يونيو 2021
حكم دخول غير المسلمين مكة

 ما حكم دخول غير المسلمين مكة ؟ اتفق العلماء على أنه لا يجوز لغير المسلمين الإقامة أو السكن في منطقة الحرم لقول الله تعالى “يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا”، ويقصد بالمسجد الحرام حدود الحرم كاملة، وفي المقال الذي بين أيدينا بعنوان حكم دخول غير المسلمين مكة سنقوم بتوضيح الحكم في ذلك مع توضيح بعض الجوانب الأخرى المتعلقة بهذا الموضوع.

حكم دخول غير المسلمين مكة

إذا كان دخول غير المسلمين مؤقت أو لزيارة مؤقتة فقد اختلف الفقهاء علي ثلاثة أقوال:

  • القول الأول يرى أنه يحرم على غير المسلمين الدخول إلى منطقة الحرم حتى إن كان لمصلحة وهذا مذهب الشافعية والحنابلة، ودليلهم “يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا”. 
  • والقول الثاني يرى أصحابه جواز الدخول إلى مكة من خلال تصريح أو إذن، ولا يجوز لهم دخول المسجد الحرام فقط، وهذا مذهب المالكية.
  • القول الثالث يرى أصحابه أنه يجوز لهم دخول المساجد كلها حتى المسجد الحرام بدون إذن وإن كان لغير حاجة، وهذا مذهب الحنفية، ودليلهم “فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا”، أي لا يحجوا ولا يعتمروا عمرة بعد حج هذا العام وهو العام التاسع من الهجرة.[ 1]

هل المدينة محرمة على غير المسلمين

يرى الفقهاء أنه لا يجوز أن يسكن غير المسلمين المدينة المنورة وقال ابن قدامة “لا يجوز لأحد منهم أي الكفار سكنى الحجاز، وكذلك يرى مالك والشافعي غير أن مالكا قال أرى أن يجلو من أرض العرب كلها لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “لا يجتمع دينان في جزيرة العرب”.

ذكر الخليل: إنما قيل لها جزيرة لأن بحر الحبش وبحر فارس والفرات قد أحاطت بها، ونسبت إلى العرب لأنها أرضها ومسكنها ومعدنها، وذكر أحمد: جزيرة العرب وما والاها ، أي يمنع الكفار من سكنى المدينة وما والاها.

شاهد أيضا: شروط قرض الزواج من البنوك المتنوعة

حكم دخول الخادمة المسيحية المدينة المنورة

اجتمع الفقهاء على أنه لا يجوز دخول الخادمة المسيحية إلى منطقة الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة ودليلهم في ذلك قول الرسول الله صلى الله عليه وسلم “أخرجوا المشركين من جزيرة العرب”، 

ذكر في عون المعبود أنه يجب إخراج كل مشرك من جزيرة العرب سواء كان يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا، كما ذكر ابن قدامة رحمه الله في المغني “لا يجوز لأحد منهم أن يسكن الحجاز” وبهذا قال الشافعي ومالك وأن المدينة جزء من جزيرة العرب فلا يجوز دخول الخادمة المسيحية إلى المدينة المنورة.

وفي نهاية مقالنا بعنوان حكم دخول غير المسلمين مكة نجد أن دخول غير المسلمين مكة والمدينة أمر فقهي اختلف فيه الفقهاء، حيث منهم من يرى بحرمته سواء مرورا أو اجتياز، ومنهم من يرى جواز اجتيازهم لمصلحة ما، ومنهم من يحرم المرور والاجتياز بشكل مطلق.

المراجع

23 مشاهدة
error: Content is protected !!