حكم نسيان زكاة الفطر

كتابة: مريم - آخر تحديث: 18 مايو 2021
حكم نسيان زكاة الفطر

حكم نسيان زكاة الفطر من الأمور التي يسأل عنها الكثير من الأشخاص، وذلك لتعرض الكثير من الأشخاص لهذه الحالة وهي
نسيان خروج الزكاة، فلابد أن يكون كل مسلم على دراية ومعرفة بما يتوجب عليه فعله عند نسيانه لخروج زكاة الفطر،
ومن خلال هذا المقال سوف نتناول كل التفاصيل المتعلقة بـ حكم نسيان زكاة الفطر.

حكم نسيان زكاة الفطر

في حال نسى المسلم أن يخرج زكاته في عيد الفطر أي في وقتها المحدد شرعًا،
فيتوجب عليه إخراجها عندما يتذكرها حتى لو طالت المدة ولم تسقط عنه، ولا يوجد عليه حرج أو كفارة بما أن
السبب كان النسيان عن غير قصد ولفاعلها القبول إن شاء الله،
حيث يعتبر النسيان في الإسلام من الأعذار التي لا يؤاخذنا الله عليها، وجاء في قوله تعالى
” رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا”.

ولكن إخراجها بعد موعدها الشرعي يكون صدقة ليس زكاة، حيث ينتهي إخراج زكاة الفطر عند الانتهاء
من صلاة العيد، وذلك بناءً على ما ورد في الحديث الشريف عن ابن عباس رضي الله عنه ”
من أدَّاها قبل الصَّلاةِ فهي زكاةٌ مقبولةٌ، ومن أدَّاها بعد الصَّلاةِ فهي صدقةٌ من الصَّدقاتِ “.

وفي حال كان الشخص يوكل شخص آخر موثوق أو يخرج زكاته عن طريق جمعية خيرية يثق بها، وحدث
التأخير من قبل الجمعية أو الوكيل، فلا يوجد إثم عن صاحب الزكاة لأنه قام بخروج الزكاة من ذمته
إلى ذمة الجمعية الخيرية أو الوكيل، ولكن يقع الإثم في هذه الحالة على الوكيل المتأخر في
خروج الزكاة في حال لم يجد عذر أو سبب عن تأخيره.[1]

اقرأ أيضًا: مقدار زكاة عيد الفطر المبارك 2021

على من تجب زكاة الفطر

فرضت زكاة الفطر في العام الثاني من الهجرة، في شهر شعبان وفي نفس العام الذي فرض فيه الصيام، وتجب زكاة الفطر على
كل مسلم ومسلمة، الكبير منهم والصغير، وعلى الحر والعبد.

وجاء ذلك في الحديث الشريف، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه “فَرَضَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ
صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ علَى العَبْدِ والحُرِّ، والذَّكَرِ والأُنْثَى، والصَّغِيرِ والكَبِيرِ مِنَ المُسْلِمِينَ، وأَمَرَ بهَا أنْ تُؤَدَّى قَبْلَ
خُرُوجِ النَّاسِ إلى الصَّلَاةِ”.

وجاء أيضًا في حديث آخر رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه، حيث قال ” كُنَّا نُخْرِجُ إذْ كانَ فِينَا رَسولُ اللهِ
صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ، عن كُلِّ صَغِيرٍ، وَكَبِيرٍ، حُرٍّ، أَوْ مَمْلُوكٍ، صَاعًا مِن طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِن أَقِطٍ،
أَوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِن زَبِيبٍ فَلَمْ نَزَلْ نُخْرِجُهُ حتَّى قَدِمَ عَلَيْنَا مُعَاوِيَةُ بنُ أَبِي سُفْيَانَ حَاجًّا،
أَوْ مُعْتَمِرًا فَكَلَّمَ النَّاسَ علَى المِنْبَرِ، فَكانَ فِيما كَلَّمَ به النَّاسَ أَنْ قالَ: إنِّي أَرَى أنَّ مُدَّيْنِ مِن سَمْرَاءِ الشَّامِ، تَعْدِلُ صَاعًا
مِن تَمْرٍ فأخَذَ النَّاسُ بذلكَ. قالَ أَبُو سَعِيدٍ: فأمَّا أَنَا فلا أَزَالُ أُخْرِجُهُ كما كُنْتُ أُخْرِجُهُ، أَبَدًا ما عِشْت”.

الحكمة المشروعية من زكاة الفطر

يوجد عدة أمور تحدث عنها الفقهاء توضح ما هي الحكمة المشروعية من إخراج زكاة الفطر، ومن هذه الأمور:

  1. أنها تمثل زكاة عن النفوس التي أكرمها الله بالحياة، لذلك توجب زكاة الفطر على الكبير والصغير.
  2. إغناء للمساكين وفرحة لهم في العيد.
  3. تطهير نفس الصائم من الرفث واللغو الذي يقع فيه الصائم أثناء صيامه.
  4. الحصول على الثواب والأجر العظيم.
  5. زيادة الترابط والمحبة بين المسلمين وبعضهم.[2]

اقرأ أيضًا: أوقات إخراج زكاة الفطر

ما الحكم في عدم إخراج زكاة الفطر

أجمع العلماء على أن خروج زكاة الفطر يكون قبل الانتهاء من صلاة العيد، وهذا لما جاء في الحديث الذي رواه عمر رضي الله عنه
” أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أَمَرَ بإخْرَاجِ زَكَاةِ الفِطْرِ، أَنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إلى الصَّلَاةِ”.

وقال العلماء والفقهاء أن يجوز خروج زكاة الفطر قبل مجيء العيد بيوم أو يومين، وذلك حتى ينتفع بها الفقراء،

ومن الجدير بالذكر أن خروجها قبل العيد، وقبل صلاة العيد يعني تأدية الفريضة، وسوف ينال الشخص ثوابه.

وفي حال خروجها بعد الانتهاء من صلاه العيد تكون صدقة وليست زكاة،

كما ذكر على لسان ابن عباس رضي الله عنه ” إنّ صيام المسلم يبقى مُعلَّقاً حتى يُخرج زكاة الفطر، فلا يُعفى منها حتى يخرجها،
إلّا أنّها تكون بأجر الصدقة، وليست بأجر الزكاة “.

وبناءً على مذهب الشافعية والحنابلة والمالكية، أن عدم إخراج زكاة الفطر في وقتها المحدد شرعًا، مع العلم بأن يستطيع الشخص
إخراجها فهذا يعد آثم، ويعتبر دين لا يسقط إلا بوفاء هذا الدين، وقال الحنيفة أن وقت قضاء الزكاة في مذهبهم ليس محدد بوقت معين،
ولكن تأخيرها غير مستحب.

وفي نهاية مقالنا نرجو أن نكون استطعنا شرح حكم نسيان زكاة الفطر بطريقة بسيطة وواضحة،

حيث يعتبر هذا الأمر من الأمور التي يجب على كل شخص الدراية بها، من حيث الحكم في حال النسيان عن غير قصد، أو عن عمد،

بالإضافة إلى معرفة الأشخاص التي تجب عليهم زكاة الفطر مستدلين بالأحاديث الشريفة، بالإضافة إلى أن تحدثنا عن الحكمة المشروعية من زكاة الفطر.[3]

المراجع

  1. wikipedia.org، زكاة الفطر، 17/5/2021، 17-5-2021
  2. zakatfund.gov.ae، زكاة الفطر، 17-5-2021
  3. islamweb.net، زكاة الفطر واجبة ولاتسقط بالنسيان، 17-5-2021
412 مشاهدة
error: Content is protected !!