لماذا سورة التوبة بدون بسملة

كتابة: مريم - آخر تحديث: 13 مايو 2021
لماذا سورة التوبة بدون بسملة

لماذا سورة التوبة بدون بسملة؟ حيث تفتتح أي سورة من سور القرآن الكريم بالبسملة، وذلك في جميع السور إلا سورة التوبة
فلا يجوز أن يتم افتتاحها بالبسملة ويكتفى بافتتاحها بالتعويذ بالله من الشيطان الرجيم فقط، لذلك يحتار العديد من المسلمون
عن سبب عدم ذكر البسملة، فدعونا نتعرف معًا من خلال الموضوع التالي على إجابة سؤال لماذا سورة التوبة بدون بسملة.

لماذا سورة التوبة بدون بسملة

أُطلق على سورة التوبة لقب البراءة، وهي عبارة عن سورة مدنية كان وقت نزولها في العام التاسع من الهجرة،
بالإضافة إلى أنها من أواخر ما أنزله الله على النبي محمد، كما كان ذلك أثناء خروجه لقتال الروم، وكشف الله
في تلك السورة حال الأشخاص المنافقين ومكائدهم، بالإضافة إلى أن الله كان قد روى فيها ما جرى من
وقائع في غزوة تبوك، وسُميت سورة التوبة بذلك الاسم بسبب أنه ذُكر فيها قصة 3 مسلمين تخلفوا عن الجهاد
في غزوة تبوك وتابوا إلى الله تعالى وتقبل الله توبتهم.

كما يُقال إن سبب نزول سورة التوبة من غير البسملة يعود إلى أن من عادات العرب إذا كان هناك عهد
بينهم وبين قوم آخرون وأرادوا التوقف عنه قاموا بكتاب كتاب ولم يذكروا فيه بسملة، فحين أتت البراءة
بنقض العهد الذي جمع بين النبي محمد وبين المشركين، بعث النبي محمد علي بن أبي طالب،
فقرأها عليهم ولم يبدأ بالبسملة وذلك على أساس ما جرت به عادات العرب.

اقرأ أيضًا: اول جمعه في رمضان

رأي آخر عن عدم ذكر البسملة في سورة التوبة

هناك العديد من الآراء التي اختلف حولها العلماء فيما يخص عدم ذكر البسملة في سورة التوبة، وأكثر الآراء التي اجتمع عليها العلماء هي:

الرأي الأول:

سورة التوبة هي سورة مكملة لسورة الأنفال، ولهذا السبب يرجع نزول سورة التوبة بدون أن يُذكر فيها بسم الله الرحمن الرحيم في أولها.

كان قد روى أحمد والترمذي وأبو داوود والحاكم والنسائي وصححه ابن عباس: أنه سأل عثمان رضي الله عنهم جميعًا عن السبب الذي يرجع إليه قرن سورة الأنفال بسورة التوبة التوبة بدون ذكر البسملة في بدايتها، فكان مما قال: كانت سورة الأنفال من أول السور التي نزلت بالمدينة وكانت عبارة عن براءة من آخر القرآن نزولاً،

وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبين لنا أنها منها، فمن أجل ذلك قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم.

اقرأ أيضًا: ختم القران في رمضان

الرأي الثاني:

قال أصحاب ذلك الرأي أن سورة التوبة لم يتم يُذكر فيها بسم الله الرحمن الرحيم قبل بدايتها لأن تلك السورة ذكر الله تعالى الجهاد بالإضافة إلى قتال الكفار،

كما ذكر فيها أيضًا وعيد الكفار وبين الله سبحانه وتعالى فيها مخازيهم ونفاقهم وفضائحهم، أما البسملة وهي يأتي بها الله سبحانه وتعالى بغرض الرحمة، أما سورة التوبة ذُكر بها الجهاد وذُكر بها صفات المنافقين، ليس في ذلك مواطن الرحمة، بل فيها مواطن الوعيد والتخويف.

المراجع

314 مشاهدة
error: Content is protected !!