من هو صاحب كتاب سنن الفقه

كتابة: يارا - آخر تحديث: 3 يونيو 2021
من هو صاحب كتاب سنن الفقه

من هو صاحب كتاب سنن الفقه، أحد الأسئلة التي تدور في رأس كثير منا رغبةً في التعرف أكثر على علوم الدين الإسلامي، بتقدم ومرور السنوات تقدمت حركة العلم والثقافة تقدم واسع وتعدد علماء البحث في أمور الدين وخلفوا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكانت بدايتهم في توضيح معاني الكلمات وإيضاح المعني من الأحاديث المنقولة عن رسول الله، نتعرف على الكثير من المعلومات من خلال إجابتنا على سؤال من هو صاحب كتاب سنن الفقه.[1]

من هو صاحب كتاب سنن الفقه

صاحب كتاب سنن الفقه هو أحد المفسرين والساعين لتوضيح مفاهيم الأحاديث النبوية الشريفة، هو أبا عبدالله محمد بن يزيد بن ماجه الربعي القزويني، ولد في قزوين وترعرع من مولده في عام 209 هجري و 824 ميلادي إلى أن توفي في عام 273 هجرياً و 886 ميلادياً، وقد عاش حياة طويلة سخرها في خدمة الدين الإسلامي وتوضيح أصوله وتفسير معاني القرآن والسنة، وكان أبو عبدالله محمد بن يزيد أحد الأئمة العظام في تلك الفترة الذين عُرفوا بالرزانة والحكمة.

ترحاله

انتقل أبو عبدالله بين بلاد كثير من أهمها البصرة وبغداد والشام ومصر ومكة المكرمة والمدينة المنورة والري، كان ذلك كله من أجل طلب العلم والاهتمام بعلم الحديث.

سنحت له الفرصة خلال تنقله من بلد إلى أخرى أن يلتقي بعدد كبير من الشيوخ الأكثر منه علما ونفوذاً وقد تعلم منهم الكثير، وقد تم تصنيف كتابه – كتاب سنن بن ماجه – كأحد الكتب الفريدة من نوعها في علم الحديث وواحد من أكثر 6 كتب معتمدة في السنة النبوية عند كل من أهل السنة والجماعة، كما استطاع أيضاً أن يكتب في تفسير القرآن الكريم والتاريخ عن تاريخ بلدته قزوين.

اقرأ من هنا :  من هو رئيس وزراء الإمارات العربية المتحدة واهم اصلاحاته ؟

كتاب السنن في الفقه

يعتبر كتاب بن ماجه كاتب السنن في الفقه أحد الكتب التي تعمل على توضيح وتفسير الأحاديث النبوية الشريفة،

حيث يعتبر الكتاب هو سادس ستة كتب معروفة بأنها أساس السنة النبوية الشريفة لكاتبه ومُعِده أبو عبدالله محمد بن يزيد بن ماجه الربعي القزويني، قد تعرف الناس على أبو عبدالله باسم أبيه ماجه وهو ما جعل كتبه أكثر معرفة وشهرة في عالم تفسير الأحاديث،

قام بن ماجه بترتيب وتنسيق الأحاديث على بعض الكتب والأبواب، جاء النقاش والاختلاف بين العلماء على مكانة كتاب بن ماجه كتاب السنن في الفقه، وهناك العديد من سنن بن ماجه فمنها الصحيح والحسن ومنها الضعيف والمنكر لكن الموضوع ضئيل وقليل للغاية حينما تتم مقارنته مع بقية أحاديث الكتاب التي تصل إلى 4000 حديث شريف.

بداية بن ماجه في كتابه

في بداية الأمر والأمر هو كتابة كتاب سنن الفقه لابن ماجه، حرص على أن يقوم بكتابة مقدمة مناسبة تجعل طالب العلم في السنة والأحاديث الشريفة على علم أنه لابد أن يتمسك بتلك السنة.

يعقب ذلك العديد من الأبواب الأخرى التي من أهمها وفي مقدمتها أبواب العقائد من الإيمان والقدر لأن هاتين هما الأساس على كل مُكلف، جاء بعد ذلك حديثه عن الصحابه ناقلي الأحاديث في باب هام وهو باب فضائل الصحابة لأنهم هم من قاموا بتبليغنا السنن والأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ففي حالة لم تثبت صحة أحاديثهم أو ما ينقلوه إلينا لم يكن ليتم لنا العلم بالسنن والأحكام المختلفة.

قام بن ماجه بعد ذلك بإيضاح تفاصيل كتابه من خلال بعض الأبواب والتي استكملها بباب الطهارة حتي استطاع أن يقوم بختم كتابه بباب الزهد.

اقرأ من هنا : من هو مؤلف كتاب الجامع لاحكام القرآن

تفاصيل كتب السنن

تعتبر كتب السنن هي أحد مصادر بل قد تكون أهم المصادر التي يمكنك الحصول من خلالها كفقيه على الأحكام،

تختلف كتب السنن عن الجوامع بأنها خالية من الأمور المتعلقة بشأن العقائد أو السير أو المناقب وما يأتي على نفس وتيرة ذلك،

فتقتصر تلك الكتب على الفقه وأحكامه وغيرها بالإضافة إلى الأحاديث النبوية الشريفة، هناك العديد من كتب السنة والتي من أهمها 6 كتب يمكننا توضيحها لكم في عدة نقاط فيما هو آت.

سنن أبو داود

اهتم أبو داود في كتابه على الأحكام الخاصة فقط، وقام بتحديد عدد من الأحاديث من ضمن خمسمائة ألف حديث ويبلغ العدد المحتوي عليه كتابه أربعة ألاف حديث مختص بالأحكام الخاصة، فمن المعروف أن كتاب سنن أبو داود هو المرجع الخاص بالفقهاء في الأحكام.

يعتبر كتاب سنن أبو داود هو أول كتب السنة الأربعة وأقدمهم من حيث منزلته بينهم وقد تحدث أبو داود عن كتابه قائلاً : ذكرت في كتابي صحيح الأحاديث وما يقترب إليه في الصحة، والذي كان به وهن أو ضعف قمت بإيضاحه، فكتاب أبو داود لم ينقصه شيء من الأحكام.

سنن الترمذي

يأتي كتاب سنن الترمذي في المرتبة الثانية وراء كتاب سنن أبو داود، حيث حرص فيه الترمذي على أن لا أحاديث يعمل بها الفقهاء ويتعلمها المجتهدين، لم يهتم الترمذي بمحاولة إخراج ماهو صحيح فقط من الأحاديث بل عمل على إخراج الصحيح والنص الذي يؤكد صحته، وقام بتوضيح الحسن وأكد عليه، بالإضافة إلى أنه قام بإخراج الحسن الصحيح.

سنن النسائي

قام النسائي بتصنيف سننه الكبرى، حيث تعتبر سنن النسائي أقل تلك الكتب بعد الصحيحين، أحاديث ضعيفة ورجل مجروح، وتم استخلاص السنن الصغرى منه،  وتم تسميته المجتبي وتعتبر سنن النسائي أقل السنن أحاديث ضعيفة وتبلغ عدد أحاديثه 5761 حديث شريف.

سنن بن ماجه

تعتبر سنن بن ماجه أحد الكتب الستة المعروفة في السنن والأحاديث، فكتاب بن ماجه يأتي في المرتبة السادسة والأخيرة من كتب السنة، وقد قام بن ماجه وسعى من أجل ترتيب كتابه والأحاديث بداخله على أبواب مختلفة العناوين، التي من شأنها أن تضيف إلى مختلف الفقهاء.

قام بن ماجه بجمع عدد لا بأس به من الأحاديث في كتابه سنن بن ماجه والتي وصل عددهم إلى 4341 حديث شريف منهم ما قد تم نقله من الخمس السابقة أي سنن أبو داود والترمذي والنسائي وغيرهم، تصل عدد الأحاديث المنقولة من الكتب السابقة إلى 3002 حديث، وأضاف بعض الأحاديث الزائدة التي وصل عددهم إلى 1339 حديث زائد.

الإجمالي الزائد أحاديث صحيحة يبلغ عددهم 428 حدث و 613 حديث ضعيف وباقي الأحاديث التسعة والتسعون ما بين أحاديث منكرة وأحاديث هاوية أو موضوعة.

هكذا نكون قد انتهينا من سرد كافة تفاصيل مقالنا اليوم بالإجابة على سؤال من هو صاحب كتاب السنن في الفقه، وقد تعرفنا على الكثير من التفاصيل عن حياة بن ماجه وتعرفنا على نسل عائلته من خلال اسمه، بالإضافة إلى معرفتنا في نهاية المقال بأهم الكتب التي احتوت على أحاديث شريفة صحيحة منها ما يساعد الطالب ومنها ما يساعد الفقيه وعدد الأحاديث وأهمها في كل كتاب من الكتب الستة، نتمنى أن تعم عليكم الفائدة وأن ينال المقال إعجابكم.

المراجع

  1. ar.wikipedia.org، السنن الأربعة، 3/6/2021
499 مشاهدة
error: Content is protected !!