أول مدرسة نظامية في الامارات

كتابة: إيمان جابر - آخر تحديث: 21 نوفمبر 2020
أول مدرسة نظامية في الامارات

يتساءل الكثيرون ممن يهتمون بدراسة تاريخ دولة الإمارات الحديث عن ما هي أول مدرسة نظامية في الامارات حيث يعتبر التطور الرهيب في التعليم الإماراتي، واحدة من أبرز الشواهد الأساسية الدالة على المجهود الكبير الذي بذله الآباء المؤسسون في سبيل تطوير الدولة، والنهوض بها لأعلى المراتب، حيث يعتبر التعليم هو الركيزة الأولى، والأساسية لتقدم ورقي أي أمة بين الأمم.

نبذة عن التعليم في دولة الامارات المتحدة

الجدير بالذكر أن شكل التعليم في الإمارات قديماً كان له طابع مختلف تماماً عن نظام التعليم الحالي، حيث كان يعتمد على نظام الكتاتيب، حيث كان يتم في هذا النظام تعليم الأطفال القرآن الكريم، وحفظ الأحاديث النبوية، بالإضافة إلى تعلم الخط، والكتابة، ومجموعة من تعاليم الدين الإسلامي الأساسية، أما علوم الرياضيات واللغة وغيرها من العلوم المتقدمة فكان من يتعلمها هم قِلة قليلة.

ثم تطور بعد ذلك نظام التعليم تدريجياً، حيث أصبح القرآن الكريم يتم دراسته بعمق، ليشمل دراسة علومه، وأحكامه، وعقائده، كما تم أيضاً تدريس النحو، والتفسير، وعلم الإملاء، والتاريخ، وذلك عن طريق الدراسة بنظام الحلقات التعليمية، والتي أنجبت جيلاً من العلماء الذين أضافوا الكثير إلى العملية التعليمية بدولة الإمارات،

ولكن ظهور الدراسة النظامية بالشكل الحالي لم يبدأ في الظهور إلا في أوائل القرن العشرين، حيث تم القيام بإنشاء المدارس، والعمل على استقدام الكفاءات، والخبرات التعليمية من الدول المختلفة، لتدريس مختلف العلوم للطلاب الإماراتيين.

ما هي أول مدرسة نظامية في الامارات

يعتبر التعليم النظامي في الإمارات هو نواة التعليم بشكله الحديث في الإمارات، وتعتبر المدرسة القاسمية هي أول مدرسة نظامية في دولة الإمارات، حيث قامت الدولة بافتتاحها في العام الدراسي 1953/1954م ليُسجل كأول سنة دراسية تعليمية في دولة الإمارات، وأخذ التعليم في هذه المدرسة نظام المقررات الدراسية.

كما تم تأسيس مدرسة تحتوي على عدة فصول دراسية، واحتوت المدرسة على مجموعة من الاختبارات التي يُمنح الطالب بعد اجتيازه شهادة نجاح في الاختبارات.

ثم تلت تلك الفترة المرحلة الكبرى التي شهدت تطوراً كبيراً في العملية التعليمية في الإمارات، وذلك بعد نشأة الدولة في أواخر عام 1971م، حيث تم القيام بتأسيس وإنشاء الوزارات المختلفة، والهيئات الحكومية ومن ضمنها وزارة التربية والتعليم الإماراتية،

والتي تولت مسؤولية إنشاء المدارس، وطلب استقدام للخبرات، والبعثات العلمية من مختلف الدول العربية للعمل على تطوير، ورفع مستوى التعليم في الإمارات للقضاء على الجهل، وبدء مرحلة جديدة قائمة على التطور والعلم.

أول مدرسة تم تأسيسها في الإمارات

بعد الإجابة عن تساؤل البعض ماهي أول مدرسة نظامية في الامارات يجدر بنا الإشارة إلى أن المدرسة الأحمدية هي أول مدرسة في مرحلة تأسيس وإنشاء المدارس الشبه نظامية، وهي من المراحل المتقدمة ضمن مراحل تطور التعليم الإماراتي، وقد تم إنشائها عام 1912م في إمارة دبي.[1]

حيث قام بتأسيسها أحمد بن دلموك تاجر من تجار اللؤلؤ المشهورين في الإمارات في تلك الفترة الزمنية، ولكن قد توفاه الله قبل الانتهاء من تأسيس المدرسة، فعمل نجله الشيخ محمد باستكمال ما بدأه والده، وأطلق على المدرسة الأحمدية نسبةً إلى أبيه، وقد تعلم في هذه المدرسة عدد كبير من أغنياء إمارة دبي، ومن أبرزهم نذكر:

  • الشيخ الجليل محمد بن يوسف الشيباني.
  • الشيخ المبجَّل  عبد العزيز بن حمد آل مبارك.
  • الشيخ القدير علي بن حسين الجزيري.
  • الشيخ  الجليل محمد العبسي الأزهري اليماني.

وبذلك نكون قد قدمنا إجابة عن تساؤلات بعض المهتمين بتاريخ التعليم في الإمارات حول ما هي أول مدرسة نظامية في الامارات وتكلمنا بإيجاز عن التعليم في دولة الإمارات، كما أشرنا إلى أول مدرسة تم تأسيسها في الإمارات العربية المتحدة.

المراجع

  1. dubaiculture.gov.ae، المدرسة الاحمدية ، 21-11-2020
163 مشاهدة
error: Content is protected !!