من هو الصاحبي الملقب بالباحث عن الحقيقة

كتابة: مريم - آخر تحديث: 18 مايو 2021
من هو الصاحبي الملقب بالباحث عن الحقيقة

من هو الصاحبي الملقب بالباحث عن الحقيقة من الأمور التي ينبغي معرفتها والعلم بها، وذلك لأن يفضل دائمًا
معرفة الكثير من المعلومات عن الصحابة، الذين كانوا دائمًا في عون نبي الله وأشرف الخالقين محمد “صلى الله عليه وسلم،
ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف ونجيب على سؤال من هو الصحابي الذي لُقب  بالباحث عن الحقيقة.

من هو الصاحبي الملقب بالباحث عن الحقيقة

لقب الصحابي سلمان الفارسي “رضي الله عنه”، بلقب الباحث عن الحقيقة، وجاء الصاحبي من بلاد  اسمها فارس وتحديدًا من بلد تدعى “أصفهان”، وكان والد سلمان ساحر مجوسي يعبد النار، ولكن سلمان الفارسي “رضي الله عنه” لم يرضى عن هذه العبادة ورفض هذه الديانة.

فقام والده بحبسه حتى لا يترك دين آباءه ويذهب لاعتناق دين آخر، وقام والده بإرساله إلى مزرعة يملكها حتى يتفقد أحوالها ويؤتي بثمارها، والتقى هناك ببعض النصارى وأعجب بأخلاقهم وعبادتهم، وقام بالاستماع إليهم.

وأنشرح صدر سلمان الفارسي وقرر أن يذهب إلى الشام، حتى يتعرف على أصول الدين المسيحي الذي أعجب به وانشرح صدره له، وقرر أن يهرب سلمان الفارسي من والده قافلة من القوافل التجارية الذاهبة إلى الشام، وحين وصل الشام أعتنق الديانة المسيحية على يد أحد الكهنة النصرانية، ورافق سلمان هذا الكاهن حتى توفاه الله.

وبعد ذلك أتبع سلمان الفارسي بحثه عن طريق يصل منه إلى الله عز وجل، حتى التقي بكاهن صالح كبير في العمر كان قد أوشك على الموت، ومنحه علامات تدل على اقتراب وقت بعثة المخلص، ويكون ذلك يوجد بها الكثير من أشجار النخيل، وألا يقبل الهبات، ويوجد هناك خاتم نبوي على كتفه، وقد ورد ذلك في التوراة.

وبعد ذلك استكمل سلمان الفارسي رحلته إلى المدينة المنورة، ولكن اعترضه بعض سكان البادية، وباعوه في بني قريظة لليهود في المدينة المنورة، ثم هاجر رسول الله محمد “صلى الله عليه وسلم” إلى المدينة المنورة، وعندما سمع الفارسي كلام سيدنا محمد “صلى الله عليه وسلم” أراد أن يتأكد من الدلائل التي عرفها عن سيدنا محمد “صلى الله عليه وسلم”.

وعندما تأكد الفارسي من رسول الله، أسرع في اعتناق الإسلام مع نبي الله محمد، وساعده النبي حتى يحرر نفسه، حيث قام الصحابة بجمع 40 أوقية من معدن الفضة، وقاموا بتوزيع 300 شلتة من النخل، وذلك مقابل حرية واعتناق رقبة سلمان الفارسي، وبذلك تحققت رغبته في الكشف عن الحقيقة.[1]

اقرأ أيضًا: أدعية الرسول في رمضان

ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم عن سلمان الفارسي

وهب الله الصحابي سلمان الفارسي ما لم يهب به غيره، ونال شرف لم يلحق به أحد، وهذا الشرف حينما نسب الرسول “صلى الله عليه وسلم “سلمان الفارسي لنفسه وأهل بيته، على الرغم من عدم وجود صلة قرابة بين نبي الله محمد، والصحابي سلمان الفارسي، حيث قال النبي “صلى الله عليه وسلم” سلمان منا أهل البيت.

اقرأ أيضًا: كيف تختم القرآن في شهر رمضان

وفاة الصحابي سلمان الفارسي

توفي الصحابي سلمان الفارسي “رضي الله عنه” في عهد الخليفة عثمان بن عفان “رضي الله عنه”، وقد نثرت زوجته المسك حوله بناءً على طلبه، وتركته منفردًا وعندما عادت إليه كان نال وافته المنية، وقيل عن موت سلمان الفارسي أن عندما جاءه الموت بكى، وقيل له ” ما يبكيك؟ قال: عهدٌ عهده إلينا رسول الله قال: ليكن بلاغُ أحدكم كزاد الراكب”، وعندما توفي الصحابي سلمان الفارسي رضي الله عنه، لم يعثروا في بيته سوى على متاعًا تبلغ قيمتهم 20 درهم.

وفي نهاية مقالنا نرجو أن نكون استطعنا الإجابة على سؤال من هو الصحابي الملقب بالباحث عن الحقيقة بشكل وافي ومفيد، بالإضافة إلى أن تحدثنا عن الكلام الذي قاله رسول الله محمد “صلى الله عليه وسلم” عن الصحابي سلمان الفارسي، وكيف كانت وفاته.[2]

اقرأ أيضًا: نظام الاجازات في مكتب العمل

المراجع

  1. islamweb.net، الصحابي الباحث عن الحقيقة، 17-5-2021
  2. ar.wikipedia.org، سلمان الفارسي، 17-5-2021
370 مشاهدة
error: Content is protected !!