المنيحة تكافل اجتماعي

كتابة: ايمان السعيد - آخر تحديث: 14 نوفمبر 2021
المنيحة تكافل اجتماعي

تعتبر المنيحة تكافل اجتماعي بأنها من أحد العادات التي تم الاعتماد عليها من قبل البدو خلال الأزمنة الماضية، ومع حدوث التطويرات الحالية أصبحت نادرة جدا، ويتم تعريفها بأنها العطاء حيث يتم تقديم شاة أو بقرة أو ناقة إلى شخص ما حتى يتمكن من الاستفادة منها خلال فترة من الزمن، لذلك يتمكن من كفالة نفسه، وقد يمكن اعتبارها من أفضل الأنظمة الاجتماعية التي يتم العمل بها.

المنيحة تكافل اجتماعي

  • تتمثل المنيحة بكونها صورة من صور عادات أهل البدو، وكذلك نظام من ضمن الأنظمة الخاصة بالتكافل الاجتماعي.
  • حيث يقوم الشخص القادر بإعطاء الشخص المحتاج ماعز أو إبل ويستفاد من حليبها.
  • فهي يتم تقديمها ثم ترد مع حلول فترة محددة يتم تحديدها من قبل الطرفين.
  • بالإضافة إلى كل مولود، وقد يوجد البعض من الأشخاص المانحة برفض أخذ المواليد.
  • وقد روى مجموعة من أهالي الصحراء قصة لرجل تم إنقاذه بسبب هذه المنيحة من الموت.
  • حيث يروي بأن رجل سقط داخل بئر، وقد مكث في هذا البئر لمدة تصل إلى ٤٠ يوما، وتم العثور عليه من قبل أسرته، وقد قال بأنه كل يوم كان يأتيه الطعام فكان يأكل ويشرب حليب حتى يشبع، وقد قال بأن واحدة قد أهدته الطعام والحليب من الإبل التي استفادت منها من هذه المنيحة.[1]

مميزات المنيحة

  • تعتبر المنيحة هي هبة من اللبن، وفصائلها مصحوبة بالسنة النبوية، حيث قال عزيز العنزي أن المنيحة تعتبر من ضمن الأعمال العظيمة التي يقوم بها العديد من أهل الصحراء في عصر سوء الأحوال الاقتصادية ونقص الصوف والحليب في فترة من الزمن.
  • حيث يتم نقل العنصر من خلال مكان إلى مكان آخر ثم يتم عودته مرة أخري إلى صاحبه بعد فترة قد تصل إلي عام واحد، ومن الممكن أن تصبح هذه المنحة من المنح، ويتم منحها في بعض الأحيان دون الحصول علي أي مقابل أو تعويض أو ارجعاها في وقت محدد.
  • حيث تعتبر من الأعمال التي تؤدي تقربا إلي الله عز وجل بما فيها من مساعدات تقدم إلى الأشخاص المحتاجين.

المراجع

65 مشاهدة
error: Content is protected !!