حكم الإقامة للصلوات الخمس للفرد والجماعة

كتابة: ايمان السعيد - آخر تحديث: 28 سبتمبر 2021
حكم الإقامة للصلوات الخمس للفرد والجماعة

حكم الإقامة للصلوات الخمس، من أهم الأمور الدينية التي لابد أن يطلع عليها المسلمين، فالصلاة عماد الدين، وبها يبدأ المسلم عقيدته، لذلك لابد من فهم ومعرفة كل ما يخص الصلاة، لتأديتها بالشكل الصحيح، وقد تعددت الآراء بين العلماء عن هذا الموضوع، واختلاف العلماء رحمة لعدم المشقة، وقد جاءت العديد من التساؤلات والاستفسارات من قبل الكثيرين لمعرفة كيفية الإقامة بالنسبة للمصلي الفرد والجماعة، ومن خلال هذا المقال نقدم لكم أحكام الإقامة، وكيفيتها، بالإضافة إلى مجموعة من المعلومات القيمة عن صلاة الجماعة، وكذلك صلاة الفرد.

حكم الإقامة للصلوات الخمس

تحدث الكثير من العلماء وفقهاء الأمة الإسلامية عن حكم الأذان والإقامة، وقالوا في الإقامة أنها فرض كفاية في صلاة الجماعة إذا قام بها البعض سقطت عن الباقين، وعلى ذلك نستنتج أن الإقامة تكون من الإمام في صلاة الجماعة، تسقط عن باقي المصلين، والإقامة تعد من الأذكار أي ذكر لله تعالى ليست جزء أو ركن من أركان الصلاة، أما بالنسبة لآراء العلماء في الإقامة، فقد قال جمهور الفقهاء أن الإقامة سنة مؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وقالت الحنابلة فرض كفاية إذا قام به الإمام أو احد الحاضرين سقط عن باقي المصلين [1]

حكم الإقامة لصلاة الفرد

ألفاظ الإقامة تعد من الأذكار التي يتعبد بها المسلم، فقد اجتمع جمهور الفقهاء على أن الإقامة مستحبة للصلاة، أي يثاب من يفعلها ولا يأثم من تركها، فيمكن للمسلم الدخول في الصلاة بالتكبير، دون نطق الإقامة، بالإقامة تكون بالنية، والنية محلها القلب، من ذلك يتبين أن الإقامة ليست جزء من الصلاة، ولكن يثاب من قام بها.

تعريف الإقامة

الإقامة هي تنبيه المصلين بالدخول في الصلاة، وقد اختلف العلماء والفقهاء في تحديد مدى تأثيرها على الصلاة، فبعضهم قال أنها فرض كفاية، والبعض الآخر قال أنها سنة مؤكدة، وبعضهم قال أنها فرض كفاية في صلاة الجمعة فقط.

وها نحن قد وصلنا الى نهاية المقال، قدمنا لكم حكم الإقامة للصلوات الخمس كما جاء عن الأئمة الأربعة، بالإضافة إلى معلومات أخرى عن الأذان والإقامة.

المراجع

  1. Wikipedia.org, الصلاة في الإسلام، 27/09/2021
196 مشاهدة
error: Content is protected !!