فعالية “ليب” التقنية العالمية باستضافة المملكة العربية السعودية 2021م

كتابة: سمية - آخر تحديث: 26 أغسطس 2021
فعالية “ليب” التقنية العالمية باستضافة المملكة العربية السعودية 2021م

فعالية “ليب” التقنية العالمية باستضافة المملكة العربية السعودية 2021م حيث تهدف المملكة إلى استكشاف آفاق جديدة في مجال التكنولوجيا من أجل الاستثمار به بأفضل الوسائل، وتم تنظيم فاعليات Leap في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض عن طريق شركة إنفورما تك التابعة لشركة إنفورما وهي الشركة الرائدة في قطاع المعلومات وفعاليات الأعمال.

فعالية ليب التقنية العالمية

تسعى فعاليات ليب التقنية العالمية إلى تطوير ودعم الشركات الناشئة والأفكار الابتكارية وتمويلها، من أجل نمو هذه المشاريع والشركات في جميع أنحاء العالم بدءً من المملكة العربية السعودية وانتهاءً بسان فرانسيسكو.

حيث تهدف هذه الفعاليات إلى حل كافة التحديات الرئيسية التي تواجه دول العالم أثناء الاستثمار، حيث تمتلك القدرة على إعادة تشكيل السبل التي يعيش بها العالم.

ويقوم قادة الفكر في العالم والخبراء في قطاع التجارة والسياسة والمالية بتناول كافة القضايا سواء اجتماعية أو إنسانية، ومن ثم يتم اقتراح الحلول وعرضها من قبل مبتكري التكنولوجيا وإشعال هذا الابتكار من قبل المستثمرين في العالم وكذلك كبار المشريين للتكنولوجيا.

بالإضافة إلى أن LEAP تحدد أهداف الأمم المتحدة ” 17 هدف ” للتنمية المستدامة حيث أنها القضية الأهم على الإطلاق، حيث يتم مواءمة هذه الأهداف مع التقنيات والمحادثات التي تتم في المؤتمرات.

اسباب استضافة المملكة لفعالية ليب

مع رؤية 2030 تهدف المملكة العربية السعودية إلى تحقيق اقتصاد قائم على المعرفة بحيث يكون هناك تنوع كبير، وكذلك التمكن من استقطاب الاستثمار الخارجي والداخلي في ذلك القطاع[1].

حيث يتجه الاقتصاد الرقمي للمملكة كناتج محلي إجمالي بنسبة 3% فقط وهذا بعيدا عن النفط، لذلك تسعى المملكة السعودية إلى تعزيز هذا الاقتصاد؛ حتى تصبح السعودية ضمن قائمة الدول الأكثر تطورا تقنيًا على مستوى العالم.

ومن أجل تحقيق الاستفادة القصوى من دعم القيادات السعودية والإمكانات المتوفرة لتحقيق الاقتصاد المتنوع تستضيف الملكة فاعلية ليب التي تمنحها فرص كبيرة لتمويل هذه الأفكار والمشاريع، حتى تتحول من كونها أفكار إلى حقيقة وواقع ملموس.

استثمارات قطاع التقنية في طريقها للمليار دولار

تعمل الشركة السعودية للاستثمار الجريء على تحفيز الشركات الجديدة الموجودة بالمملكة السعودية حيث تقدم لها 750 مليار دولار أمريكي للتطوير، بجانب ذلك أطلقت مبادرة STV وهي ” صندوق رأس المال الجيء التقني ” بقيمة 500 مليون دولار وهو يعتبر أكبر صندوق لرأس المال الجريء في الشرق الأوسط.

وهذه المبادرة خاصة فقط بمؤسسي الشركات الجديدة بالمملكة وكذلك رجال الأعمال من الشباب لدعمهم ودعم مشروعاتهم الناشئة في مجال التكنولوجيا.

ونظرا لهذه الأسباب من المتوقع تجاوز الاستثمار السعودي لهذه الشركات الناشئة علامة المليار وذلك خلال السنوات القليلة القادمة.

وتهدف LEAP لاستغلال اكبر قدر من الفرص المتاحة والدعم العظيم من القيادات بالمملكة من أجل التحول الرقمي تماشيا مع رؤية المملكة ل 2030م؛ لأن هذا يعزز مناخ تنمية الأعمال الحديثة للشركات الناشئة.

عن طريق ربط المستثمرين العالميين والمحليين مع رواد الأعمال بالمملكة السعودية.

تصريحات وزارة الاتصالات وتقنية الملعومات السعودية

  • صرح وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة أن ليب سوف تحدث نقلة نوعية فريدة في مجال التكنولوجيا محليا وعالميا.
  • حيث يتم استقطاب مشاركات لأبرز الاختراعات التقنية وكذلك تجذب مصادر الاستثمار والتمويل الرائدة.
  • وهذا يدل على التوجيهات الرشيدة لقيادة المملكة السعودية من أجل استجماع كافة الإمكانات لتطوير قطاع التكنولوجيا والقطاعات المرتبطة به، مما يعمل على تنمية شاملة للاقتصاد الكلي للمملكة.
  • وينصب الاهتمام على هذا القطاع لأن له تأثير قوي ومباشر في التنمية المستدامة للاقتصاد المحلي والإقليمي قائمة على المعرفة والدراسة العميقة.
  • وقال الوزير أن الحكومة تسعى لتعزيز الناتج الإجمالي الخاص بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بقيمة 50 مليار ريال سعودي على مدار خمس أعوام، وهذا عوضا عن استقطاب استثمارات أجنبية جديدة.
  • ولكن يتم تمكين القوى العاملة السعودية من الشباب والنساء ودعم جهود المواطنين السعوديين، مع استقطاب الموهوبين البارزين عالميًا.

تصريحات إدارة تمكين المرأة بوزارة الاتصالات بالمملكة

  • صرحت مديرة إدارة تمكين المرأة في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالسعودية أن المرأة تمكنت من القيام بأدوار بارزة في مجال التكنولوجيا في المملكة العربية السعودية.
  • لهذا تهدف الإدارة إلى دعم السيدات للارتقاء والمشاركة في مستويات متقدمة في هذا القطاع احترافيا وعالميا.
  • وأوضحت أن ليب منصة مثالية من أجل تسليط الضوء على الكفاءة والمواهب النسائية في قطاع التكنولوجيا.
  • بالإضافة إلى وجود قيادات نشائيه في شركات جديدة ناشئة.
  • لذلك تعتبر المنصة الفرصة المثالية من أجل وصولهن لمصادر التمويل المختلفة.
  • وكذلك الاستفادة الكبرى من العلاقات العديدة والفوز بالجوائز من أجل تعزيز الدور النسائي في تطوير هذا المجال والنهوض به.
  • وقالت كارولين داوسن وهي عضو منتدب في شركة إنفروما تيك القائمة على فاعليات ليب أن مكان إقامة فعاليات ليب ينال دعم وسيادة حكومة المملكة السعودية.
  • هذا بجانب المبادرات والصناديق الخاصة التي توفرها المملكة.
  • لذا تعتبر المملكة المكان الأمثل للتقنيات الجريبية المبتكرة حيث تحظي باهتمام وإقبال كبير من حكومة السعودية.
  • كما أن صناديق الاستثمار التي توفرها حكومة المملكة السعودية وكذلك صناديق الثروة السيادية والأسهم الخاصة للمستثمرين الداعمين وشركات الاستثمار المحلية والإقليمية تعمل على توفير استثمارات التقنية بصورة منقطعة النظير.
  • وأضافت أن ليب لها دور كبير في إرساء المعاير الحديثة عالميا في تجارب الزوار.
  • حيث تشكل ليب وفعالياتها التي تقام بالمملكة وجه حقيقي للابتكار التقني على مستوى العالم.
  • وهذا يكون عن طريق إجراء العديد من الصفقات الضخم التي تحدث تغييرا جذريا في قطاع التكنولوجيا عالميا، كما تعمل على توفير العديد من التجارب.
  • وكل هذه التغييرات الهائلة في مجال التقنيات مستقبلا ستنعكس على نمط الحياة بشكل إيجابي.

اقرأ أيضا: رابط منصة سطر والدورات التدريبية الموجودة في منصة سطر ولغات البرمجة

14 منطقة عرض في فعالية ليب لتغطية مجالات جوهرية

تسعى ليب إلى تسريع وتيرة النمو الاقتصادي الرقمي الخاص بالمملكة العربية السعودية نحو 50% مع رؤية 2030م، وترغب في لعب الدور الرئيسي لتحقيق هذه الخطط الاستراتيجية الخمسية لحكومة المملكة وبالتحديد وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، كما تهدف إلى زيادة مساهمة الاقتصاد الرقمي في الناتج الإجمالي المحلي للملكة بقيمة تصل إلى 13.3 مليار دولار أمريكي، وهذا بالإضافة إلى تعزيز المشاركة النسائية والاستثمارات الأجنبية في هذا المجال.

وهناك أربعة عشر منطقة عرض تضمها فاعلية ليب من أجل تغطية المجالات المتنوعة للذكاء الاصطناعي وهما كالتالي:

  • علم المواد والفضاء والأقمار الصناعية.
  • شبكات الجيل الخامس والاتصالات.
  • البيانات والتقنيات المالية.
  • تقنيات بلوك تشين.
  • العملات الرقمية.
  • الروبوتات.
  • التقنيات الكمومية.
  • البرمجيات مفتوحة المصدر.
  • الطباعة ثلاثية الأبعاد.
  • الأنظمة غير الماهولة.
  • التنقل الذكي.
  • التكنولوجيا الحيوية.
  • إنترنت الأشياء.
  • التكنولوجيا الصحية.

توفر فعاليات ليب العديد من المناقشات والعروض التقدمية والجلسات الحوارية مع أهم الشخصيات المؤثرة في مجال التكنولوجيا.

وهذه المحتويات مخصصة للمؤتمرات من أجل إتاحة فرصة لاطلاع الجمهور على التطورات التقنية الحديثة وهذا يتم من خلال مجموعة من المنصات المتخصصة.

كما تتيح الفعاليات فرصة كبيرة لوصول رواد الابتكار إلى نخبة من أهم المستثمرين وهذا من خلال الاجتماعات التي يخصصها نادي مستثمري ليب من أجل الإسراع من برامج التطور وتعزيزها.

وفعاليات نادي المستثمرين تنال دعم لا مثيل له من شركات الاستثمار والصناديق الخاصة بالثروة السيادية وغيرها من مخابر البحث والتطوير والمكاتب العائلية ومسرعات الأعمال حيث يستطيع الحصور الاطلاع على أحدث التقنيات في هذا المجال التي يتم عرضها ومن ثم يتم شرائها.

وطبقا لما سبق قالت داوسن أن المملكة العربية السعودية والخليج العربي بشكل عام يضم مجموعة هائلة من الصاديق الاستثمارية الأقوى على مستوى العام.

وستوفر ليب الفرص للوصول لتلك الصناديق لدعم الابتكار التقني، ولمزيد من التفاصيل يمكنكم الدخول على هذا الرابط.

المراجع

167 مشاهدة
error: Content is protected !!