ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟

كتابة: نجوى - آخر تحديث: 22 مايو 2021
ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟

ديننا الإسلامي الحنيف دين مودة ورحمة وشرع وناقش العلاقة بين الزوجة والزوج في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فلقد ذكر رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام الكثير من الأمور الزوجية وضوابط العلاقة الزوجية بين الزوجين، ومن أهم هذه الأمور التي تناولها علمائنا الأجلاء وتحدثوا عن حكمها هو حكم الاستحمام مع الزوجة وسوف نستوضح في ما يلي ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟

ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟

قال الله تعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) صدق الله العظيم [1].

أكد جموع علمائنا الأفاضل أن الاستحمام مع الزوجة جائز ولقد أثبتوا أن رسولنا الكريم كان يغتسل هو و زوجاته رضي الله عنهن  من إناء واحد، وعن ذلك قالت السيدة أم سلمة رضي الله عنها (كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد من الجنابة) متفق عليه.

  • قالت السيدة عائشة رضي الله عنها (كنت أغتسل أنا و رسول الله صلى الله عليه أفضل الصلاة والسلام من إناء واحد تختلف أيدينا فيه من الجنابة ) وعن الإمام البخاري قال (من إناء واحد نغترف منه جميعا) وعن لفظ الإمام مسلم قال (من إناء بيني وبينه واحد فيبادرني فيه حتى أقول دع لي دع لي).
  • قد أباح الله للزوج أن يقوم بجماع زوجته ومباشرتها ومن الممكن أن يغتسلا معا في الحمام أو في حجرة معينة.
  • وكل هذه الأدلة وغيرها تؤكد على جواز نظر الزوج إلي عورة زوجته وجواز أيضا استحمامهما معا وهما مكشوفا العورة وكل هذا يؤكد أن هذا الأمر لا بأس به ولا حرج فيه.
  • لكن لا يمكن ولا يجوز أن يكون الاستحمام في مكان عام أو مفتوح ويكون هناك من يمكنه أن ينظر إلي عورة الزوج والزوجة غيرهما فلابد أن يكون الاستحمام في مكان خاص ومستور وإلا كان هذا الأمر حرام شرعاً.

اقرأ أيضاً.. ما هي صلاة التهجد؟ ما هو الفرق بينها وبين صلاة التراويح

هل يجوز أن يغتسل الرجل مع زوجته من الجنابة؟

أوضحت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟ وأوضحت أيضا مدى جواز اغتسال الرجل مع زوجته من الجنابة، فلقد أجاز العملاء انه يمكن للرجل أن يغتسل مع زوجته من الجنابة، ومن الممكن أيضا أن يكون ذلك في إناء واحد فكما قال ابن عباس رضي الله عنهما – قال 🙁 اغتسل بعض أزواج النبي في جفنة فجاء النبي صلي الله عليه وسلم ليتوضأ منها أو يغتسل فقالت له يا رسول الله إني كنت جنبا فقال إن الماء لا يجنب ) رواه أحمد و أبو داود والنسائي والترمذي وقال : حديث حسن صحيح.

روى أبو داود والنسائي من حديث رجل صحب النبي صلى الله عليه وسلم قال (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم – أن تغتسل المرأة  بفضل الرجل والرجل بفضل المرأة وليغترفا جميعا) قال الحافظ في الفتح: رواه أبو داود والنسائي وإسناده صحيح.

وبناء على كل ما ورد في القرآن والسنة فأنه يجوز اغتسال المرأة والرجل من إناء وغسل أحدهما ووضوؤه بالماء المتبقي من الآخر لا حرج فيه ولكن في حالة وجود ماء آخر يكون من الأفضل ترك هذا الماء واستخدام ماء آخر.

ما حكم جماع الزوج للزوجة في الحمام؟

هناك أمور مباحة ولكنها غير مستحبة، ويفضل تجنبها والامتناع عنها ومن إحدى هذه هو جماع الزوج لزوجته في الحمام، حيث انه مكان قضاء الحاجة لكلا من الزوج والزوجة والمتعارف عليه في كل أنحاء العالم أن الحمامات من أكثر أماكن تواجد الشياطين لذلك كما جاء في السنة النبوية الشريفة ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟.

جاء أيضا حكم الجماع في الحمام حيث أثبتت السنة النبوية أن ممارسة هذه الأفعال في الحمام ربما يؤذي كلا من الزوجين ويعود بالضرر عليهما.

ومن أكثر مسببات التي توجب الامتناع عن الجماع في الحمام أنه قد يصاحب الجماع بعض الكلام أو أن يقوم أي من الزوجين برفع صوتهما قليلا وكما جاء في السنة النبوية الشريفة وفي أحكام ديننا الإسلامي الحنيف التي تنظم سلوكياتنا الحياتية انه الكلام في الحمام مكروها وقد يعرض صاحبه للضرر الشديد.

فلقد ورد في سنن أبي داود بسند صحيح وفي السلسلة الصحيحة للشيخ الألباني رحمه الله عليه أنه عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال رسول صلى الله عليه وسلم (إن هذه الحشوش محتضرة فإذا أتى أحدكم الخلاء فليقل أعوذ بالله من الخبث والخبائث) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعند البحث في تفسير الحديث الشريف وجدنا أنه قد أكد لنا رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام أن الحمام هو مكان يحضر ويتواجد فيه الجن والشياطين، وعندما يدخل الإنسان الخلاء فهو يكون معرضا لنظر الجن له ولذلك فهناك ضرورة حتمية وأهمية بالغة لذكر اسم الله عز وجل قبل دخول الحمام، وذلك لحفظ العورات عن أعين الجن والشياطين ولذلك فالطبع لا يرغب أي إنسان أن يجامع زوجته في مثل هذا المكان وتحت أنظار الجن والشياطين.

الفوائد النفسية والاجتماعية لاستحمام الزوج مع الزوجة

بعد أن استعرضنا ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟ في ديننا الإسلامي الحنيف ومدي جواز ذلك فسوف نستوضح ما هي كافة الفوائد النفسية والاجتماعية لاستحمام كلا من الزوجين معا:

  • فلقد أثبتت الأبحاث والتجارب انه عندما يقوم كلا من الزوج والزوجة بالاستحمام معا فأن ذلك يزيد من فرصة التقارب بينهما والراحة النفسية في حياتهم الزوجية ولأن المرأة هي التي تهتم بالعناية الشخصية أكثر من الرجل فتقوم الزوجة بمساعدة زوجها على الاعتناء بنفسه وتنظيف بعض الأماكن التي يصعب الوصول إليها.
  • ويقلل هذا من الإصابة بالصداع ويقلل من التوتر والضغوط النفسية والإجهاد بسبب الماء واللمسات الرقيقة.
  • أثبتت الأبحاث أن الاستحمام مع الشريك يعزز من الثقة بالنفس ويزيد من الشعور بالسعادة وقبول الذات بوجه عام وخاصة إذا حدث ذلك بعد يوم طويل وشاق ومرهق في العمل أو كان يوما صعبا مليئا بالعديد من الضغوطات النفسية للزوجة.
  • هناك دراسة علمية تؤكد أن الاستحمام مع الزوج يزيد من سرعة ضربات القلب ويحمي من الإصابة بأمراض القلب طوال العمر ويؤثر إيجابيا على الدورة الدموية وعلى الصحة العامة للإنسان وخاصة إذا كان هذا الاستحمام بماء دافئ.
  • أكدت بعض الدراسات العلمية التي تخص الصحة الجنسية إن الاستحمام مع الزوج يزيد من الرغبة الجنسية للزوج ويعتبر بمثابة محفز طبيعي قوي إذا كانت المرآة تعاني من إحدى أنواع البرود الجنسي أو الملل أو الضيق من العلاقة الجنسية.

بعد ما أوضحنا ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟ نؤكد على أنه أوصت الأبحاث والدراسات الخاصة بالصحة النفسية فيجب على الأزواج القيام بالاستحمام معا وإدراج ذلك ضمن روتين حياتهما اليومي لزيادة نسبة التقارب بينهما والمودة بينهما وذلك تطبيقا لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وتعاليم رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام وذلك من أجل تدعيم مبادئ الأسرة المسلمة الصالحة وتقليل نسبة الخلافات الزوجية حيث أن ذلك الاستحمام يعتبر وسيلة لحل المشكلات الزوجية البسيطة التي قد تحدث بين الزوجين.

المراجع

313 مشاهدة
error: Content is protected !!