فضل شهر شعبان

كتابة: أميرة قاسم - آخر تحديث: 4 مارس 2022
فضل شهر شعبان

لقد كان رسول الله صلى عليه وسلم والصحابة رضي الله عنهم يكثرون من الصيام في شهر شعبان، ولقد جاء في ذلك عن رسول الله صلوات الله وسلامه عندما سأله الصحابي الجليل أسامة بن زيد رضي الله عنه على سبب كثرة صيامه فيه وقال: “يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان” وأجاب رسول الله صلى الله عليه وسلم “هذا شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم” رواه النسائي؛ لهذا يتم البحث بشكل متكرر عن فضل شهر شعبان.

فضل شهر شعبان

الكثير من المسلمين يغفل على العبادة في شهر شعبان، وهو الوقت الذي يرفع به الأعمال، ولقد خصه الله تبارك وتعالى من حيث المنزلة والمكانة، وذلك لأنه يرفع به الأعمال وأحب الأعمال إلى الله تبارك وتعالى هو الصوم إلى الله؛ لهذا على المسلمين إحياء هذا الشهر الكريم بالذكر والطاعات والتقرب إلى الله تبارك وتعالى، ويتمثل فيما يلي:

الفائدة الأولى

أن يخفي العبد العبادات لتصبح بينه وبين ربه ولا يوجد به رياء، ولقد صام بعض من الصحابة ما يصل إلى 40 يومًا لم يعم أحد عنه شيئًا، وبالتالي فإن العبادات في شهر شعبان تكون مخفية.

اقرأ أيضًا: أدعية الرسول في رمضان.

الفائدة الثانية

أن الصيام يعتبر من الأعمال الشاقة على النفوس، ومن أحب الأعمال إلى الله تبارك وتعالى أشقها على النفس، وذلك لأن النفس تتأثر بما يحيط بها، وإذا كثرت الغفلات أصبحت الطاعة أكثر مشقة بسبب قلة ما يحيط بهم ويقتدون به.

الفائدة الثالثة

أن القيام بالطاعة بشكل مفرد يمكن أن يكون سبب في رفع البلاء على الناس أجمع؛ لهذا فإنه على المسلمين الأكثر من الصيام والطاعات في شهر شعبان الكريم وذلك لأنه يرفع به الأعمال.

اقرأ أيضًا: حكم الإقامة للصلوات الخمس الفرد والجماعة.

درجات رفع الأعمال

بجانب معرفة فضله فلقد تم تحديد ثلاث درجات يتم رفع الأعمال بها في شهر رمضان. والتي تتمثل فيما يلي:

الدرجة الأولى

رفع الأعمال بشكل يومي في وقت صلاة الصبح ووقت صلاة العصر. ولقد جاء في ذلك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار، ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر. ثم يعرج الذين باتوا فيكم. فيسألهم وهو أعلم بهم: كيف تركتم عبادي؟ فيقولون: تركناهم وهم يصلون، وأتيناهم وهم يصلون” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الدرجة الثانية:

بالنسبة إلى الدرجة الثانية فإنها تتمثل في رفع أسبوعي ويكون في يوم الخميس. ولقد جاء في ذلك عن رسول الله صلوات الله وسلامه عليه:

“إن أعمال بني آدم تعرض كل خميس ليلة الجمعة، فلا يقبل عمل قاطع رحم” صدق رسول الله.[1]

الدرجة الثالثة:

رفع الأعمال بشكل سنوي والذي يكون في شهر شعبان الكريم؛ لهذا فإن الرسول صلوات الله وسلامه عليه كان يكثر من الصيام في شهر شعبان لترفع الأعمال وهو صائم، وكانت هذه فضل شهر شعبان بالتفصيل.

المراجع

  1. ar.islamway.net، فضائل شهر شعبان، 3/3/2022.
659 مشاهدة
error: Content is protected !!