قصة فيصل بن لبده 

كتابة: جودي محمد - آخر تحديث: 17 مايو 2021
قصة فيصل بن لبده 

قصة فيصل بن لبده هي أحد القصص البطولية التي كان بطلها فيصل بن لبدة حيث كان له دور عظيم في حماية مكة وأهلها والحجاج من الأضرار التي كادت تلحق بهم، وقد شغلت قصته الكثيرون من عاشقي القصص البطولية، وتم نشر قصته على صفحات التواصل الاجتماعي حيث لفتت الكثير من الأنظار وخاصة بعد تكريمه وترقية فيصل بن لبده، وسوف نعرض قصة البطولة كاملة بهذا المقال. 

من هو فيصل بن لبدة 

ينتمي البطل فيصل بن لبده إلى قبيلة وهو أحد مشايخ آل سعد ومن وجهاء وشرفاء القبيلة، الفريق بن عبد العزيز
بن قنيفذ بن غصاب بن سعيد بن علي بن عائض بن سلطان آل حميد آل العوا آل جبران آل جابر آل براك آل سعد
المحمدي الجحدري القحطاني، ويعتبر الشيخ عبد العزيز بن قنيفذ هو والده، وهو ذو مكانة عظيمة لأنه الأمير لقبائل
ال سعد قحطانن كما أنه أحد أهم وأبرز الرجال الذين نالوا ثقة الملك عبد العزيز.

وقد شرفت السعودية بوجود هذا البطل بين أبناءها وخاصة بعد قصة فيصل بن لبده إذ أنه يعد أحد العساكر السعوديين، كما كان رئيسًا
للجنة الضباط العليا في الحرس الوطني السعودي.
 

قصة البطل فيصل بن لبدة

لقد أطلق على قصة فيصل بن لبده “حادثة الحرم الشهير “، حيث كانت أحداث القصة في الحرم الشريف أثناء تأدية مناسك الحج، ومن المعروف أن المملكة السعودية هي الراعي الوحيد والحامي للحجيج لأنه يوجد، بأرضها الكعبة المشرفة وبها أيضًا جبل عرفات والعديد من الاماكن المقدسة التي يحرص المسلمون على زيارتها أثناء فريضة الحج.
وعادة تنفق السعودية الملايين والملايين من الريالات لكي تقوم بتأمين الحجاج وتدفع ما يتعرضون له من اذى أو فوضى أو حوادث مفتعلة من خلال الأعمال الإرهابية، التي من أمثلتها حادثة الحرم الشريف وهي قصة فيصل بن لبده والتي كانت في عام 1987 م/ 1407 هجريا.

وفي الحادثة الشهيرة قام بعض الحجاج الايرانيين وهم بداخل الحرم بإحداث نوع من الفوضى حيث تم الاعتداء على الحجاج باستخدام الأسلحة البيضاء والسكاكين والسواطير، مما تسبب في سفك الدماء الكثيرين على أرض مكة الطاهرة، وقد تم صدور الأوامر بعدم إطلاق النار على محدثي الشغب، وبدأت المحاولات الكثيرة من اجل احتواء المعتدين بكافة الطرق ولكي يتم السيطرة على الموقف منعا لانتشار الفتنة.

رد فعل الحجاج الإيرانيين

 ومن المؤسف أن الحجاج الإيرانيين لم يهدئوا واستمروا في الاعتداء وازداد الأمر سوءً أنهم قاموا بالاعتداء على الجهات الامنية والكثير من الجنود السعوديين، وحينئذ قام الفريق فيصل بن لبده والذي كان يشغل رتبة رائد بتوجيه الأوامر لمساعديه بسرعة التوجه إلى ساحة الحرم الشريف؛ حتى يتم السيطرة على الوضع، ولمد يد العون للجنود السعوديين، وللقضاء على الفوضى التي حدثت من قبل الحجاج الايرانيين، وعندما وصل عرف الأوامر الملكية برفض إطلاق النار مع محاولة حل النزاع سلميًا وبدون توجيه السلاح للمشاغبين. [1]

وهنا حصلت مفاجأة في قصة فيصل بن لبده أثارت الغضب في قلب الفريق فيصل بن لبده، حيث قام واحد من المعتصمين بسحب أحد الجنود السعوديين وتم ذبحه أمام الجميع، وعندما سالت الدماء من الجندي انفعل الفريق فيصل بن لبده وقام بتوجيه الأوامر لفريقه بإطلاق النار على محدثي الفوضى، وهنا قال كلمته الشهيرة حينئذ” ابن سعد خلجت أم اللاش” يعد هذا التصرف الذي نفذه البطل فيصل بن لبده هو السبب الرئيسي للسيطرة على الفوضى والفتنة التي أحدثها الحجاج المعتدين من الإيرانيين ومن ثم تم احتواء الموقف وتوقف الأمر على الفور.

عرض المزيد: قصة فانوس رمضان ومتى كان أول ظهور فانوس رمضان في العالم الإسلامي

حكمة البطل فيصل بن لبده

من حلال توضيح قصة فيصل بن لبده يظهر فضل الله تعالى على أهل مكة والحجاج في ذلك الوقت، كما كان لحكمة الفريق فيصل بن لبده دور عظيم في إخماد نار الفتنة التي أحدثها المعتدين، ولولا هذا التصرف الحكيم لما تم السيطرة على حشود المتظاهرين بالحرم، ومن ثم تم توقف إنهاء الأذى والجرائم بفضل الله وكرمه.

الإشادة بالقائد بن لبده

لقد عبرت قصة فيصل بن لبده حكمة ومهارة ورقي هذا البطل العظيم، حيث قام بإعادة روح الهدوء والطمأنينة إلى إلى الأراضي الشريفة بمكة المكرمة، ولأجل هذه المهمة الجليلة التي قام بها الفريق فيصل بن لبده؛ فقد تم تكريمه على سرعة تصرفه وحكمته في اتخاذ القرار، إلى جانب براعته وقدرته على إنهاء الفوضى والشغب، ودوره الكبير في وقف نزيف الدماء على أرض مكة.

ولهذه الأسباب العديدة فقد تم صدور الأوامر الملكية من الملك عبد الله بن عبد العزيز لترقية البطل فيصل بن لبدة، لرتبة عقيد بدلًا من رتبة رائد، على الرغم من تعرضه إلى المساءلة القانونية إذ أنه قام بمخالفة الأوامر العسكرية العليا، ويذكر أنه حصل أيضًا على وسام البسالة من حاكم المملكة السعودية.

وبعد سرد قصة فيصل بن لبده نجد أن كل تفاصيل القصة تعبر عن عظمة هذا البطل وحكمته في احتواء المشكلة وأن له دور رائع في وقف نزيف الدماء وأنه ساهم بفاعلية في عودة الأمن والطمأنينة لأهل مكة، ولهذا استحق التكريم والترقية من قبل الملك عبد الله بن عبد العزيز، ولا تزال قصته تتردد على ألسنة جميع العرب.

المراجع

  1. en.m.wikipedia قصة فيصل بن لبده  16-5-2021
406 مشاهدة
error: Content is protected !!