الفرق بين الإنفلونزا وأوميكرون وأعراض الإنفلونزا وأوميكرون

كتابة: ايمان السعيد - آخر تحديث: 19 يناير 2022
الفرق بين الإنفلونزا وأوميكرون وأعراض الإنفلونزا وأوميكرون

أوضح رئيس قسم الباطنة المناعة السابق في جامعة عين شمس، أثناء لقاء تلفزيوني له مع قناة اكسترا نيوز، الفرق بين الإنفلونزا و أوميكرون، موضحا أنه تزامنا مع انخفاض درجات الحرارة في فصل الشتاء وانتشار الفيروسات المسببة للأنفلونزا وانتشار اوميكرون المتحور، يختلط أعراض الإصابة بالمرضين، وبالتالي من الممكن أن تتشابه أعراض الإصابة بـ أوميكرون المتحور مع المتحورات السابقة، إلى جانب إمكانية وقد اختلافات بسيطة للغاية بين كلا الأعراض.

الفرق بين الإنفلونزا و أوميكرون

أشارت العديد من التقارير الطبية، ومتخصصين في أمراض المناعة والباطنة، الفرق بين الإنفلونزا و أوميكرون، موضحين أنه من الممكن أن يكون هناك تشابه طفيف بين أعراض كلا من المتحور الجديد أوميكرون وبين أعراض الإصابة بالأنفلونزا الموسمية، وبالتالي أوضحت بعض التقارير أن أعراض الإصابة بـ أوميكرون لا تتضمن فقدان حاستي الشم والتذوق، وإنما تشتمل على الأعراض التالية:

  • إرهاق شديد.
  • ارتفاع معدلات النبض.
  • ارتفاع في درجات الحرارة.

بينما عادة ما يصاب الأشخاص بالأنفلونزا الموسمية بشكل فجائي مع حدوث الأعراض التالية:

  • الحمى.
  • ألم في العضلات.
  • التعرق والقشعريرة.
  • سعال جاف ومستمر.
  • صداع.
  • إلتهاب الحلق.
  • انسداد وسيلان الأنف.
  • القيء والإسهال.
  • ألم العينين. [1]

أهمية الحصول على لقاح كورونا

  • شددت العديد من المصادر الطبية على ضرورة وأهمية تلقي اللقاحات المتاحة، سواء فيما يتعلق باللقاحات ضد فيروس كورونا أو لقاحات الإنفلونزا الموسمية، لأنها تمثل السلاح الوحيد ليضمن الأفراد الوقاية من الإصابة بمثل هذه الفيروسات المنتشرة، وكلك تجنب التعرض للإصابة بتلك الأعراض الجانبية والكثير من المضاعفات التي قد تنتج عن المتحورات الجديدة من فيروس كورونا، ويتعرض الأشخاص نتيجتها للإصابة بمشاكل صحية عديدة وخطيرة.
  • لذا أشارت الكثير من التقارير الطبية والهيئات الصحية المحلية والعالمية على ضرورة الالتزام بتلقي اللقاحات في المواعيد المخصصة لكل مواطن، والالتزام بالاجراءات الاحترازية والوقائية التي تقررها الدول، لتقليل فرص الإصابة بتلك الفيروسات، وذلك فيما يتمثل بارتداء الكمامات الطبية بشكل دائم في الأماكن المزدحمة العامة، وكذلك غسل اليدين بشكل مستمر بالماء والصابون، مع الحرص على التواجد في أماكن غير مزدحمة وجيدة التهوية، والحرص على التقليل من الاختلاط وإجراء التباعد الاجتماعي والجسدي بين الأشخاص وبعضهم البعض.

المراجع

  1. Wikipedia.org, أوميكرون ويكيبيديا، 18/01/2022
294 مشاهدة
error: Content is protected !!